حسقيل قوجمان في حوار حول: يهود العراق و الشيوعية و دروس وعبر الماضي
حسقيل قوجمان في حوار حول: يهود العراق و الشيوعية و دروس وعبر الماضي
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

حوارنا – 21 - سيكون مع الاستاذ حسقيل قوجمان حول: يهود العراق و الشيوعية و دروس وعبر الماضي.


1- مثلما نفهم من كتاباتكم أنكم تعتبرون أنفسكم عراقيا رغم الهجرة على مضض إلى إسرائيل عام 1961 ومتأخٍّرا عن بقية اليهود العراقيين ، فبماذا تختلف أسباب هجرتكم عن أسباب هجرة اليهود الآخرين؟

حين جرى تسفير اليهود الى اسرائيل كنت في السجن مع عدد كبير من الشيوعيين اليهود. ولم تتوجه السلطات الينا لسؤالنا حول ما اذا كنا نريد اسقاط الجنسية عنا والسفر الى اسرائيل ام لا. ولكن الحكومة العراقية اسقطت عنا جنسياتنا بدون استشارتنا ما ادى الى ارسال كل السجناء الذين انتهت محكومياتهم واطلق سراحهم من السجن الى المطار وتسفيرهم الى اسرائيل رغم ان العديد من السجناء قاوموا ورفضوا السفر. واستمر هذا التسفير حتى مع العدد الكبير الذين اطلق سراحهم بعد ثورة تموز مباشرة حين اعطت حكومة الثورة ما يسمى مرحمة بتخفيض نصف محكوميات جميع السجناء العراقيين في السجون بصرف النظر عن الجريمة التي حكموا عنها. وقد تلقى السجناء اليهود المطلق سراحهم تعليمات بعدم معارضة السفر لان المعارضة قد تؤدي الى ارباك حكومة الثورة.

بقي بعد هذا اربعة رجال يهود محكومين بالشيوعية وثلاث نساء ولم يبق اي من السجناء السياسيين غير اليهود. وجاءت حماتي يوما لزيارتي في سجن بعقوبة واخبرتني ان السجينات قد اسلمن وعلينا نحن ايضا ان نسلم. فاجبتها نحن لا نفعل شيئا كهذا. وكان الى جانبي يعقوب مصري فاعترض على جوابي وقال لي ليس من حقك ان تجيب باسمنا ودعاني الى الاجتماع مع السجناء الاخرين لمناقشة موضوع الاسلام فأجبته باني لا اناقش مثل هذا الموضوع وسأبقى جالسا مع حماتي. في هذا اليوم تذكر الحزب رغم انشغاله الكبير في اعمال ما بعد الثورة ان له سجناء يهود في بعقوبة فارسل عضو المكتب السياسي هادي هاشم لزيارتنا. وقام هادي هاشم بادارة الاجتماع مع الثلاثة الاخرين وتوصلوا بالاجماع الى قرار الاسلام. وجاءني يعقوب مصري وقال لقد وافقنا بالاغلبية على الاسلام وعليك ان تخضع لقرار الاغلبية. اجبته ان هذا الموضوع موضوع مبدئي وليس في المبادئ اغلبية واقلية. وقد حاول هادي هاشم اقناعي بان هذا الاجراء ليس مهما فرديت عليه بجواب شديد اللهجة.

مرت الايام وصدر قرار اطلاق سراح سجناء وجبتنا فاطلق سراح سعاد خيري (سعيدة مشعل انذاك) ويعقوب مصري وانا. وبقي السجينان مئير كوهين ويوسف زلوف الى حين اطلاق سراح وجبتهما. من حسن حظ او سوء حظ السجناء الثلاثة ان عملية الاسلام لم تتم مباشرة. لم تقم حكومة الثورة بتسفيرنا بل اعادت لنا جنسياتنا العراقية رغم يهوديتنا ولكنها اشترطت لاطلاق سراحنا ان يقوم شخص باكتفالنا. قبل اطلاق سراحنا بساعات ذهب يعقوب مصري بدون ان يقول لي الى اين وحين عاد فهمت منه انه انجز مهمة اعلان اسلامه. ولكن الحكومة لم تعترف باسلامه وعاملته كيهودي وكان عليه ان يحصل على كفيل فتكفله الحزب باعتباره مسلما ولم يكفلني لاني لم اسلم فتركني في السجن الى ان استطاعت حماتي اقناع شخص اخر بكفالتي. عشت طليقا اكثر من سنة حياة صعبة جدا من الناحية الاقتصادية والاجتماعية وحياة عقم سياسي وبعد ذلك في الشهر العاشر من سنة ١٩٥٩ القي القبض علي وارسلت محجوزا الى سجن العمارة حيث بقيت حتى منتصف كانون الاول ١٩٦١ حين اطلق سراح جميع المحجوزين وشملني ذلك القرار. واطلق سراحي بالخطأ لان اليهودي الاخر يوسف زلوف الذي كان محجوزا في نقرة السلمان جيء به الى بغداد وسفر الى اسرائيل. وحين خرجت لم تكن لدي اية وسيلة للعيش فدبرت لي حماتي طريقا للهرب الى ايران حيث سفرتني منظمة صهيونية الى اسرائيل على حسابها.

ليس في ذلك من جديد اذ كتبت عنه بالتفصيل في كراس ذكرياتي عن سجون العراق السياسية المنشور في موقعي في الحوار المتمدن يستطيع القارئ المهتم قراءته وحبذا لو اعيد نشره لان القراء الذين قرأوه انذاك كان ضئيلا.

2- باعتبارك يساريا عراقيا مخضرما ,كيف تقيمون نشاط اليسار العراقي الآن وخاصة الفصائل الرئيسية مثل الحزب الشيوعي العراقي والحزب الشيوعي العمالي العراقي ، وهل ترون امكانيات واقعية لقيام حزب شيوعي قوي موحد في العراق؟

موضوع اليسار موضوع واسع ومعقد ليس بالامكان مناقشته نقاشا واسعا في مثل هذا الحوار. وقد كتبت سابقا مقالا حول مفهوم اليسار وبينت ان اليسار الحقيقي هو الشعب وليس المنظمات اليسارية. وليست المنظمات اليسارية سوى فئات واعية من اليسار مهمتها تعبئة الجماهير اليسارية وقيادتها في النضال من اجل تحقيق مرحلة النضال التي يجتازها بلدهم في اللحظة المعينة مع التأكيد على الهدف الاستراتيجي الذي تؤمن به وتناضل من اجل تحقيقه المنظمة اليسارية التي تمثل اقصى اليسار، المنظمة الماركسية، كهدف استراتيجي.

الوضع في العراق اليوم وضع غريب بلغت به المنظمات المدعية لليسارية عددا هائلا غير محدود. فهناك عدد كبير من الاحزاب والمنظمات الشيوعية كلها تدعي انها الحزب الشيوعي الحقيقي، حزب فهد. وهناك احزاب ومنظمات تدعي الشيوعية بدون ان تدعي كونها حزب فهد. وهناك منظمات تدعي اليسارية بدون ان تدعي الشيوعية. ولا تبدو اية امكانية لتجميع هذه المنظمات والاحزاب او اي عدد منها لان كلا منها تعتبر نفسها الاصح وان على المنظمات الاخرى الانضمام اليها. العراق اليوم زاخر بمثل هذه المنظمات وليس بامكاني ان اناقش كلا منها على انفراد. لذا اتحدث عن هذا الموضوع بصورة عامة.

في كل مراحل تطور الحركة العمالية منذ كارل ماركس وحتى اليوم كانت هناك منظمات مختلفة سواء داخل الامميات او خارجها ولذلك كان النقاش يدور حول اي منها يشكل المنظمة اليسارية الحقيقية التي تهدف الى تحرير الطبقة العاملة من الاستعباد الراسمالي. فكانت منظمات ثورية حقيقية ومنظمات يسارية انتهازية ومنظمات يسارية متطرفة تسمى "يسارية" لانها في نظر الحركة الشيوعية يسارية بالاسم ويمينية في الواقع وقد كتب لينين كراسه الشهير حول هذا الموضوع. وفي العراق اليوم يتخذ هذا الوضع تنوعا كبيرا من المنظمات كلها تسمي نفسها منظمات يسارية ولا نعرف ايا منها هي منظمات يسارية حقيقية. ان المنظمات اليسارية تقاس بمقدار اندماجها في الجماهير اليسارية في النضال اليومي والنضال الهادف وبقيادتها لهذه الجماهير سواء في النضالات التكتيكية اليومية ام في النضالات الهادفة الى تحقيق الاهداف الاستراتيجية.

اكتفي في هذا الحوار بمناقشة سؤالك "هل ترون امكانيات واقعية لقيام حزب شيوعي قوي موحد في العراق؟" الماركسية كما افهمها تعتبر الطبقة العاملة العالمية طبقة واحدة متحدة الهدف، هدفها هو القضاء على النظام الراسمالي وتحقيق نظام اشتراكي لا وجود فيه للاستغلال الطبقي. وعلى هذا الاساس جاء تشكيل الامميات الثلاث. وبما ان الطبقة العاملة العالمية طبقة واحدة كان من الواضح ان الماركسية تهدف الى انشاء منظمة واحدة تمثل هذه الطبقة العالمية. والامميات الثلاث هي هذه المنظمة. ولكننا اذا اخذنا الاوضاع الداخلية في كل بلد على حدة فان الطبقة العاملة في بلد معين هي جزء من الطبقة العاملة العالمية لها اوضاع سياسية واجتماعية ولغوية وقومية وغير ذلك خاصة بها نشأت خلال تاريخ ذلك البلد. ولكن المهم في كل ذلك هو ان الطبقة العاملة في كل بلد ينبغي ان تكون طبقة واحدة موحدة وجزءا لا يتجزأ من الطبقة العاملة العالمية. ولذلك فان الحزب الذي يمثل ويقود هذه الطبقة الموحدة يجب ان يكون حزبا واحدا. فوجود اكثر من حزب واحد يمثل او يدعي تمثيل الطبقة العاملة معناه ان كل من هذه الاحزاب يجتذب جزءا من الطبقة العاملة منفصلا عن الاجزاء الاخرى، اي يعني انقسام وتمزيق الطبقة العاملة وليس توحيدها.
ان ما يوحد حزب الطبقة العاملة الحقيقي هو وجود مبدأ موحد وهدف استراتيجي موحد واسلوب نضال موحد يجعل من نضال الطبقة العاملة السائرة تحت قيادته نضالا موحدا. هناك حزب واحد يمثل الطبقة العاملة في بلد واحد. فكيف يمكن توحيد الاحزاب العديدة في حزب واحد حقيقي يمثل الطبقة العاملة؟ ينبغي ان يكون لهذه الاحزاب مبدأ واحد يعتبرونه دليلا للعمل في نضالهم. اثبت التاريخ ان هذا المبدأ هو الماركسية اللينينية، ماركسية ماركس انجلز لينين ستالين. ليس هناك ماركسية اخرى. واستنادا الى هذه النظرية يعين الحزب اهدافه الانية في المرحلة التي تمر بها الطبقة العاملة وسائر الكادحين في كل قطر وفي العراق على سبيل المثال والهدف الاستراتيجي الذي يريد الحزب تحقيقه، هدف تحرير الطبقة العاملة والكادحين من الاستغلال الراسمالي. ومن الضروري ان تكون الاهداف الانية وسيلة لبلوغ الهدف الاستراتيجي. ولا يبدو لي ان ايا من الاحزاب والمنظمات القائمة في العراق اليوم يحدد مثل هذه الاهداف صراحة وبوضوح تفهمه الطبقة العاملة ويفهمه الكادحون.

ثمة نداءات في العالم اليوم من عدة جهات تدعو الى ضرورة تشكيل اممية شيوعية مثل الامميات الثلاث تؤمن بماركسية ماركس انجلز لينين ستالين. اذكر منها نداء وجهته مجلة نورث ستار كومباس الصادرة في كندا باربع لغات ومنتشرة في ارجاء العالم وقد ترجمت النداء في حينه وهو منشور في موقعي في الحوار المتمدن. وهناك نداء اخر وجهته مجموعة من الاحزاب الشيوعية واليسارية اشترك فيها ٣٢ حزبا ومنظمة في اميركا اللاتينية عقد في ١٦ تموز في الاكوادور اشير فيه خصوصا الى حزبين هما الحزب البولشفي الروسي والحزب الشيوعي الفيليبيني.
انا ايدت هذا النداء وكتبت في حينه مقالا باللغة الانجليزية ارسلته الى المجلة انتقدت فيه بعض ما جاء في النداء واعلنت تأييدي للنداء لم ينشر في المجلة ولا اذكر ان كنت ترجمته الى العربية ام لا. وكان الموضوع الرئيسي في مقالي هو ان المهمة الاولى الضرورية لمثل هذه الاممية هي وضع نظام داخلي وبرنامج سياسي تهدف الاممية الى تحقيقه. وطبيعي يكون قبول انتماء الاحزاب الى هذه الاممية مشروطا بهذا النظام وهذه الاهداف. وهذا يعني ان هذه الاممية لا تقبل ان تنتمي اليها سوى الاحزاب التي تلتزم بنظامها واهدافها. وفي اعتقادي ان مثل هذا الشرط يؤدي حتما الى توحيد كل المخلصين في شيوعيتهم الى التوحد من اجل تحقيق انتمائهم الى الاممية. ربما يكون ذلك وسيلة لتحقيق حزب شيوعي واحد قوي وموحد يمثل فعلا الطبقة العاملة العراقية والكادحين العراقيين. ليس في العراق اليوم اية اشارة الى تحقيق مثل هذا الحزب الموحد المؤمن بماركسية ماركس انجلز لينين ستالين والهادف في برنامجه الاستراتيجي الى تحقيق الثورة الاشتراكية وتحرير الطبقة العاملة والكادحين من الاستعباد الراسمالي.

3-ما رأيك في سياسة التخوين والمقاطعة التي مارستها وتمارسها الأوساط القومية العربية بيسارها ويمينها بحق المثقفين و الشخصيات العربية الذين بنوا صلات معينة مع مثقفين اسرائيليين، أو الذين مارسوا ما يسمى بسياسة التطبيع؟

يبدو لي ان في هذا السؤال بعض الابهام حول الخلط بين سياسة تكوين علاقات بين مثقفين عرب ومثقفين اسرائيليين وبين سياسة التطبيع وهما موضوعان مختلفان. ان تكوين اية علاقات بين مثقفين عرب ومثقفين اسرائيليين ينبغي ان يستند الى مصالح مشتركة كما هو الحال في تكوين علاقات بين مثقفين من بلدان مختلفة اخرى. ان الاساس الذي ينبغي حسب رأيي بحثه في مثل هذا الموضوع هو العلاقات بين الطبقة العاملة في اسرائيل والطبقة العاملة في البلدان العربية. فالطبقة العاملة العالمية هي طبقة واحدة موحدة في هدفها الاساسي وهو القضاء على النظام الراسمالي وتحقيق نظام اشتراكي. وعلى هذا الاساس لا توجد حدود تفصل اجزاء الطبقة العاملة عن بعضها. وعلى هذا الاساس اقيمت الامميات الثلاث. ان تكوين علاقات بين مثقفين عرب ومثقفين اسرائيليين ممكن وطبيعي اذا كان قائما على هذا الاساس. وشجب مثل هذه العلاقات لا يخص الطبقة العاملة ولا يهتم بمصالحها. وليس في هذا الحوار مجال لبحث الفروق بين اقصى اليسار (الحركة الشيوعية) وبين الحركات اليسارية الاخرى التي لا تمثل الطبقة العاملة تمثيلا صحيحا.
اما سياسة التطبيع فهي سياسة تتعلق بالحكومات وليس بين المثقفين. التطبيع يعني علاقات بين حكومات رجعية متخلفة عربية مع حكومة اسرائيلية امبريالية. انها سياسة تهدف الى معاملة الحكومة الاسرائيلية الحالية كحكومة صديقة والسير معها في سياسات معادية للشعب الاسرائيلي والشعوب العربية على حد سواء. ولدينا امثلة على مثل هذا التطبيع في علاقات اسرائيل مع مصر والاردن والى حد كبير مع قطر والعربية السعودية. ان تكوين علاقات بين مثقفين عرب ومثقفين اسرائيليين على هذا الاساس مرفوض لانه ليس في مصلحة اي من هذه الشعوب.


4- جاء في سيرتك أنك لم تنتم في إسرائيل إلى أي حزب سياسي بعد أن أدركت أن الحزب الشيوعي الاسرائيلي حزب تحريفي منذ المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي السوفيتي ، فما هي التحريفية برأيكم ؟ وهل يحق للشيوعيين ان تكون لهم وجهات نظر مختلفة من قضايا المجتمع؟

التحريفية بمعناها اللغوي هي تغيير شيء او مبدأ او نظرية بما يخالف ما كان متبعا فيها من قبل. ولكن التحريفية بالمعنى المنتشر حاليا في ارجاء العالم يتعلق بنوع واحد من التحريفية، تحريفية الاساس الذي تستند اليه الحركة الشيوعية العالمية، النظرية التي تتخذها الحركة الشيوعية العالمية دليلا للعمل في نضالها اليومي ونضالها البعيد المدى، النظرية الماركسية اللينينية. فالتحريفية هي تحريف النظرية الماركسية اللينينية.
اما حول جواز او عدم جواز وجود وجهات نظر مختلفة للشيوعيين من قضايا المجتمع فهو موضوع اخر شديد التعقيد. فهناك امور تميز الشيوعي عن غير الشيوعي. وهذه امور لا يمكن الاختلاف عليها لان الاختلاف عليها هو يقرر ما اذا كان الانسان شيوعيا ام غير شيوعي. واهم هذه الامور وفقا لمتطلبات الانتماء الى الاممية الثالثة مثلا كان كون الحزب المنتمي اليها يضع في منهاجه الاستراتيجي الثورة الاشتراكية. وشعار الثورة الاشتراكية يختلف عن شعار الاشتراكية. فالكثير من اليساريين يضعون شعار الاشتراكية شعارا لهم ولكنهم لا يؤكدون على الثورة وهذا يؤدي في اغلب الاحيان الى ما يسمى الاصلاحية اي الدعوة الى التحول غير الثوري، بدون حاجة الى ثورة عنفية تطيح بالراسمالية وبدولتها وتقيم دولة اشتراكية، ودكتاتورية البروليتاريا بالذات. والاصلاحية باشكالها تعني امكانية المصالحة بين الطبقة العاملة والراسمالية وتحقيق الاشتراكية عن طريق الانتخابات او الاصلاحات وهو امر مستحيل التحقيق في عرف الماركسية. والامر الاخر الذي لا يمكن الاختلاف عليه هو اتخاذ النظرية الماركسية اللينينية دليلا للعمل في النشاط السياسي والاقتصادي والثقافي والفكري وحتى الاخلاقي. وحين نحدد الماركسية اللينينية فهي ماركسية ماركس انجلز لينين ستالين ولا ماركسية غيرها.

ولكن تحقيق البناء الاشتراكي خصوصا حين كان الاتحاد السوفييتي يبني مجتمعا جديدا لم يسبق للبشرية ان جربته من قبل فقد نشأت اراء كثيرة حول طريقة البناء ومنها ما كان صحيحا ومنها ما كان خاطئا ولكن خط الحزب البلشفي، خط لينين ستالين كان هو الخط الذي اثبت صحته في بناء هذا المجتمع الجديد. فكثير من الخلافات في هذا المجال كانت خلافات بناءة ومنها خلافات تدميرية كان الحزب يكشفها ويناضل ضدها بكل ما لديه من قوى.
والخلاصة هي ان في الشعار الاستراتيجي لا يمكن الاختلاف لان الاختلاف يميز الشيوعي من غير الشيوعي، وفي النضالات التكتيكية المؤدية الى تحقيق الشعار الاستراتيجي تكون الخلافات في الراي والنقاشات ومحاولة التوصل الى التكتيك الصحيح جائزة وربما حتمية.
 

5- ماهي برأيكم أهم أسباب انهيار - المشروع الاشتراكي- ، وكيف يمكننا الاستفادة من اخطاء التجربة من اجل انطلاقة جديدة؟

يبدو لي من غير الصحيح الحديث عن انهيار المشروع الاشتراكي اذ ان المشروع الاشتراكي، تحقيق مجتمع اشتراكي كامل، تحقق بصورة لا مثيل لها وباكمل صوره في الاتحاد السوفييتي. ان الاتحاد السوفييتي الاشتراكي لم يفشل وانما دمر تدميرا مقصودا ومنظما. ولذلك اعتقد ان الحركات الثورية الحقيقية في المستقبل يجب ان تنظر الى الاتحاد السوفييتي في فترة الاشتراكية كنموذج ينبغي الاستفادة من تجاربه وطرق بنائه وتقدمه من اجل بناء مجتمع شيوعي في المستقبل.
انتهى الاتحاد السوفييتي كدولة اشتراكية يوم وفاة ستالين. في هذا اليوم بالذات اجتمعت كافة سلطات الدولة لا لكي تقدر عظم الخسارة التي اتاحت بالطبقة العاملة العالمية جراء وفاة هذا القائد العظيم وانما لاجراء تغييرات هائلة في تركيب النظام الحكومي السوفييتي كان خطوة كبرى في طريق انهيار الاتحاد السوفييتي واستنادا الى ما كتبه انور خوجا حول هذه القرارات اعلنت هذه القرارات التي لا يمكن اجراؤها في يوم واحد بل كانت معدة سلفا في صحف الاتحاد السوفييتي في اليوم التالي. كان انهيار الاتحاد السوفييتي الاشتراكي ثورة ردة جاءت بحكومة وضعت هدفها الاستراتيجي اعادة النظام الراسمالي الى الاتحاد السوفييتي. ان السياسة التي اتبعتها الحكومات السوفييتية المتعاقبة بعد وفاة ستالين من حكومة خروشوف الى حكومة غورباشوف كانت كلها معاكسة لسياسة بناء الاشتراكية والتقدم نحو الشيوعية، هدفها تحقيق الهدف الاستراتيجي لهذه الحكومات، هدف اعادة الراسمالية الى الاتحاد السوفييتي، وهو ما تحقق لهم عند انتهاء ما يسمى الاتحاد السوفييتي وتقطيع اوصاله الى عدد من الدويلات الراسمالية بكل صفاتها ومساوئها كما نراه الان في روسيا الاتحادية ودول الاتحاد السوفييتي السابقة. 

اجرى الحوار: حميد كشكولي

رابط المحتـوى
http://alorwa.org/content.php?id=140
آخـر تحديـث 28/07/2014 - 01:54   رقم المحتـوى 140
التعليقـات
عدد التعليقات 2 في كل صفحـة
كاتـب التعليق
برائ الاستاذ حسقيل ايهما افضل له نظام شيوعي يساري ام نظام راسمالي  من اجل بناء صحيح لمجتمعات البشرية ولماذا ؟
تاريخ الإضافـة 05/01/2011   آخـر تحديـث 05/01/2011
كاتـب التعليق

لقد تم ارسال استفساركم الى استاذ حسقيل قوجمان

ننتظر الرد منه

دمتم موفقين

اسرة المجلة

تاريخ الإضافـة 05/01/2011   آخـر تحديـث 05/01/2011
محتـويات مشـابهة
صميم العراقي : داعش" عصابة وليست عدوا
رضوان الذيب : سيناريو الحدود العراقية السورية مرسوم لحدود اللبنانية السورية
د حامد العطية : هل يقبل سنة العراق بالمساواة مع شيعة العراق
د حامد العطية : نتائج الانتخابات العراقية شاهد آخر على رداءة النظام السياسي
علاء رضائي : قراءة في نتائج الانتخابات العراقية.. وجهة نظر غير حيادية
برامـج هامـة
 
جميـع الحقوق محفوظـة © www.Alorwa.org 2012
الشــكل